PDA

View Full Version : IMF: Conditions are Unfair to Iraq



shela1153
10-26-2010, 05:34 AM
Read More:

http://translate.google.com/translate?hl=en&langpair=ar|en&u=http://www.almothaqaf.com/index.php%3Foption%3Dcom_content%26view%3Darticle% 26id%3D20062:2010-10-25-07-56-21%26catid%3D34:2009-05-21-01-45-56%26Itemid%3D53&prev=/translate_s%3Fhl%3Den%26q%3D10/25/2010%2Biraq%2Bcurrency%26sl%3Den%26tl%3Dar

Development is very modest relative who witnessed the Iraqi economy during the five decades that preceded the invasion of Iraq in 2003 may have been due to economic policies geared, in which it played a prominent role to the state sector,


وبالأخص في حقول الصناعات الخفيفة وصناعات البناء والمعادن والبتروكيماويات واستخراج النفط وتصفيته. Particularly in the fields of light industry and construction industries, minerals and petrochemicals, oil and filter. وكان عماد سياسة التصنيع التي اتبعت خلال تلك الفترة هي سياسة الحماية التجارية المعتدلة، لكنها أصبحت بالغة التشدد أثناء أعوام الحصارالاقتصادي الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على العراق، بضغط من الولايات المتحدة على إثرغزو الكويت عام 1990. And been a mainstay of industrialization policy pursued during this period is the policy of trade protectionism moderate, but they have become extremely stringent in the years of Alhsaralaguetsadi imposed by the UN Security Council on Iraq, under pressure from the United States Ithergzo Kuwait in 1990. لقد هدفت اجراءات السياسة الحمائية تلك إلى دعم الانتاج الوطني، الذي أمن لعشرات الآلاف من القوى العاملة العراقية فرص عمل دائمة، ورفد السوق الداخلية The purpose of protectionist policy measures that support national production, in which the security of tens of thousands of Iraqi workforce permanent jobs, and advancing the internal market بالمنتجات البديلة للاستيراد. Import substitute products. لكن سياسة الانفتاح الاقتصادي الذي أطلق له العنان إبان عهد الاحتلال، واستمرت في تنفيذها الحكومة العراقية الراهنة، قد اضرت كثيرا بقطاعات الانتاج المحلية، حيث لم تكن موجهة ولا منضبطة، وإنما فوضوية. But the policy of economic openness that has unleashed during the occupation era, and continued in the implementation of the current Iraqi government, has seriously damaged the local production sector, which were not directed or controlled, but chaotic. ولم يكن غريبا أن يؤدي تنفيذ تلك السياسة الى اغلاق أكثر من 180 ألف مشروع صغير ومتوسط، اضافة الى عشرات من المشاريع الكبرى، وتشريد العاملين فيها لينضموا إلى جيش البطالة الذي يزداد يوما بعد يوم. It was no surprise that the implementation of that policy to the closure of more than 180 thousand of small and medium, in addition to dozens of major projects, and the displacement of workers to join the army of unemployment, which is increasing day after day.


ويظهر أن المسئولين العراقيين قد أذعنوا، بوعي أو بدون وعي لشروط صندوق النقد الدولي It appears that Iraqi officials had caved, consciously or unconsciously with the terms of the International Monetary Fund التي ألزمهم بها نظير وعود بالموافقة على منح العراق قروضا مالية ميسرة. That compel them by promises of pay and to agree to give Iraq loans and soft. وكان من بين الشروط تنفيذ سياسة الانفتاح على السوق الخارجي بما فيها حرية دخول وخروج السلع ورؤوس الأموال، وانهاء العمل بالبطاقة التموينية، وخصخصة مشاريع القطاع العام، وفتح صناعة استخراج النفط للاستثمارالأجنبي، ووقف كل أشكال الدعم الحكومي للنشاط الاقتصادي. Among the conditions the implementation of the policy of openness to the foreign market, including freedom of entry and exit of goods and capital, and an end to work the ration cards, and the privatization of public sector projects, and open the industry to extract oil Astosmaralojunbi, and stopping all forms of government support to economic activity. وقد أدى الرفع التدريجي لدعم المحروقات والسلع الغذائية إلى إلحاق الضرر بحياة الملايين من ذوي الدخل المحدود والفقراء. Has resulted in a gradual support of fuel and food commodities to damage the lives of millions of low-income and poor. وبرغم المئات من المقالات التي ناشد كتابها الوزارات المعنية باتباع سياسات حمائية لانتاجنا الوطني من المنافسة الأجنبية، لكن الأمر ظل كما كان، فلم يكن هناك من يسمع أو يصغي، ما دام صندوق النقد الدولي قد أبدى رضاه عن سياسة السوق المفتوحة التي تتبعها الحكومة العراقية. Although hundreds of articles that appealed to her the ministries concerned to follow protectionist policies for our production national from foreign competition, but it remained as it was, there was no one who hears or listens, as long as the International Monetary Fund has expressed satisfaction with the open market policy pursued by the Iraqi government.

إن مدراء صندوق النقد الدولي غير مهتمين بالآثار السيئة على المجتمع التي سببتها شروطهم البيروقراطية الجامدة، وغير معنيين بحقيقة أن أكثر السلع الأجنبية التي تغرق بها أسواقنا، هي سلعا مدعومة من حكومات البلدان المصدرة لها، بينما يدفع اقتصادنا الثمن بطالة وعملة صعبة نحن في أمس الحاجة اليها. The directors of the International Monetary Fund are not interested in negative effects on society caused by their own terms rigid bureaucracy, and are not interested in the fact that more foreign goods flooding the markets, are the goods, supported by the Governments of exporting countries, while pushing our economy, the price of unemployment and hard currency we need it . فالكويت وسوريا وتركيا تدعم انتاجها الزراعي، والصين الشعبية تدعم انتاجها الصناعي، وهذه المنتجات تغرق أسواقنا المحلية، Kuwait, Syria and Turkey to support its agricultural production, and China supports the industrial output, these products flooding our domestic markets, فيما منتجاتنا تواجه التجاهل من الحكومة والمستهلكين على حد سواء. With our products face neglect from the government and consumers alike.

في آخر تقرير لصندوق النقد الدولي بتاريخ 1 /10 / 2010 اشاد بـ "التقدم الجيد" الذي حققه العراق في اعادة هيكلة اقتصاده، وبإيفائه بشروط وقف الدعم للمصنعين والمزارعين(1) . In the last report of the International Monetary Fund as of 10/01/2010 praised the "good progress" achieved by Iraq in restructuring its economy, and Biivaih terms to cease any support for manufacturers and farmers (1). خبراء الصندوق يعرفون جيدا، أنه يتعذر تطويرالصناعات والمشاريع الزراعية الصغيرة دون حماية من المنافسة الأجنبية، أو دون معونات مالية حكومية، لمساعدتهم على تخطي المصاعب التي تواجههم في المراحل الأولى من نشاطهم،أو إبان حالات الركود والأزمات الاقتصادية التي يتعرض لها الاقتصاد بوجه عام. IMF experts know well, it can not be Ttoiralsnaat and small-scale agriculture without protection from foreign competition, or without financial aid government, to help them overcome the difficulties they face in the early stages of their activity, or during recessions and economic crises faced by the economy in general. الدول الصناعية المتقدمة ذاتها كانت قد قدمت دعما سخيا للمشاريع الصناعية والزراعية طوال تاريخها الطويل منذ بداية الثورة الصناعية، وهي تقوم بذلك الآن أيضا. Advanced industrial countries themselves had provided generous support for the industrial and agricultural projects throughout its long history since the beginning of the industrial revolution, they are doing it now too. الولايات المتحدة الأمريكية وحدها تدعم ببلايين الدولارات بعض المنتجات الزراعية، وقد وعدت بانفاق سبعمائة بليون دولار لمساعدة المصارف وصناعات السيارات التي تواجه صعوبات مالية. United States of America alone supports some of the billions of dollars of agricultural products, has promised to spend seven hundred billion dollars to help banks and automotive industries facing financial difficulties. وتعفي بعض الولايات الاتحادية المشاريع الانتاجية الجديدة من دفع ضرائب الدخل لمدة تتراوح بين 5 - 10 سنوات. And some states exempt federal projects the new production from the payment of income taxes for a period ranging between 50-10 years. إن هذا يعتبر دليلا ساطعا على أهمية التدخل الحكومي لبناء الاقتصاد الوطني، وحمايته في ظروف المنافسة الدولية وفي فترات الركود والكساد، وهي أمثلة كان على العراق الحذو حذوها، لا التراجع عنها بضغوط من صندوق النقد الدولي أو غيره. This is an important indication on the importance of government intervention to build the national economy, and protection in the international competitive conditions and in periods of recession and stagnation, which was on the examples of Iraq do likewise, do not back down under pressure from the International Monetary Fund or other.